توكيدات الثراء | رحلة لإكتشاف 13 توكيدة للثراء في حياتك

0 48

توكيدات الثراء

من منا لا يحب المال …

من منا لا يحب تحسين ظروفه المادية وكسب المزيد من المال للوصول إلى الوفرة

المالية، وبذلك يستطيع تلبية جميع احتياجاته الضرورية والكمالية …

لقد أصبح المال ضروري جدا خاصة في عصرنا الحالي، ولهذا يجب التفكير في مصادر دخل إضافية لتغطية جميع المصاريف اليومية.

ومن بين الطرق التي يتحدث عنها مدربو التنمية البشرية، هي ما يعرف بتوكيدات الثراء، وهذه التوكيدات هي عبارة عن جمل مختصرة تحمل صيغة إيجابية.

ماذا نقصد بالتوكيدات؟

التوكيدات هي عبارة عن جمل يرددها الشخص لبرمجة العقل الباطن على أمور إيجابية لتحسين وتطوير حياته، وتحدد مدتها بواحد وعشرون يوما.

وهناك توكيدات خاصة بجميع مجالات الحياة، ونخص بالذكر في هذا المقال

الجانب المالي، ولهذا قمنا بجمع مجموعة من توكيدات الثراء التي تستطيع بواسطتها برمجة عقلك الباطن على عقلية الثراء والمال وبهذا في التركيز على هذا الجانب والعمل أكثر للحصول على المال بطريقة سهلة وبسيطة دون عناء.

توكيدات الثراء كثيرة ومتنوعة وتحدث عنها معظم المدربين في مجال التنمية البشرية، وتشترك جميعها حول برمجة العقل الباطن وانشغاله بالثراء والمال والعمل بعد ذلك على تحقيق هذا الهدف وعدم التكاسل لتحقيق جميع أحلامك.

سنحاول في هذا المقال التركيز على بعض هذه التوكيدات من توكيدات الثراء التي تجعل القارئ مستعدا نفسيا وعارفا لكيفية الوصول للغنى والثراء، ولكي تكون مستعدا لهذا ننصحك بأخذ ورقة وقلم ومحاولة تدوين كل هذه التوكيدات التي ستستعملها يوميا لمدة 21 يوما كاملة للوصول إلى الهدف الذي تريده.

التوكيدة الأولى:

أنا متأكد مائة في المائة أن الكون سيمدني ويزودني بالعديد من الفرص للحصول على الوفرة المالية، وتعني أنك نفسيا ستكون متأكدا أنه لديك الوفرة المالية لتسديد حاجياتك اليومية وأكثر، ويجب عليك التركيز جيدا أثناء ترديد التوكيدة.

التوكيدة الثانية:

أنا أحب وأقدر المال لأنه طاقة عظيمة، وأنا مستمتع كثيرا بما يقدمه المال لي، وهذا يعني أنه يجب عليك تقدير المال ومعرفة أهميته البالغة لك في حياتك اليومية وفي مستقبلك ومستقبل أولادك، ويجب عليك الاستمتاع بتبعات ما يقدمه لك المال ومن نتائجه الرائعة.

التوكيدة الثالثة:

أنا أستثمر أموالي وثروتي بنجاح وحكمة بالغين، والمقصود هنا هو الحكمة وحسن الصرف في المال وعدم تبذيره وهي من توكيدات الثراء المهمة، وكذا العمل على استثماره في المشاريع المفيدة، وبأنك تستطيع إدارة جميع أموالك وثروتك بذكاء وروية لجني أرباح مضاعفة لاحقا.

التوكيدة الرابعة:

أنا ممتن وسعيد جدا بالحرية والاستقلالية المالية التي أتمتع بها في حياتي اليومية، وهي من توكيدات الثراء التي تحث على ضرورة الامتنان والسعادة بالاستقلال المالي والحرية الكاملة في استغلاله من أجل عيش حياة كريمة بهذا المال الذي جعلنا سعداء، وعند ترديدها عليك استشعار تلك اللحظة جيدا وكأنك وصلت فعلا للاستقلالية والحرية المالية.

قهوة عربية | رحلة لإكتشاف فوائد وطرق تحضير القهوة العربية

التوكيدة الخامسة

أنا أحب ذلك الشعور عندما أشارك مالي الخاص مع الآخرين، والمقصود هنا هو ضرورة مشاركة المال أو الثروة مع الناس مثل إقراضهم له والمشاركة بالمال معهم في المشاريع مثلا أو في السياحة أو في العديد من المجالات، التصدق به من أجل مضاعفته …

التوكيدة السادسة:

أنا أومن جيدا بأن المال هو مصدر إيجابي في حياتي اليومية وفي مستقبلي، نفهم من هذه التوكيدة أن المال وسيلة ومصدر إيجابي نستعمله في حياتنا اليومية لشراء ما نريد من الأشياء الضرورية مثلا، وكذلك الكماليات المالية والمادية التي نحتاجها في الحياة اليومية.

التوكيدة السابعة:

أنا سعيد ومبتهج لأنني حققت وأنجزت جميع أهدافي المالية بنجاح، عند تحقيق الأهداف المالية سواء في العمل أو المشاريع …ستجد نفسك سعيدا بزيادة دخلك وثروتك وهذا النجاح الذي قمت به، لأن المال فعلا يشعرك بالسعادة والبهجة.

أهم 15 كتابًا من أفضل كتب تطوير الذات لتغيير حياتك للأفضل

التوكيدة الثامنة:

أعلم أن الحصول على المال هو أسهل ما يمكنني القيام به، وتعتبر هذه التوكيدة من أهم توكيدات الثراء على الإطلاق، لأنها ترسخ في ذهنك أن الحصول على المال أمر متاح للجميع وليس مقتصر على فئة معينة من الناس فقط، ويأتي بأسهل الطرق عكس ما كنا نعتقد سابقا. وبترديد هذه التوكيدة باستمرار يتبرمج عقلك على أن جمع المال والحصول عليه أمر سهل وغير معقد أبدا، ولا يجب أن نعقده وأن نقنع أنفسنا أنه صعب المنال …، بل يجب تسهيله في أنفسنا ليكون سهلا حقا في جمعه في العمل أو المشاريع …

التوكيدة التاسعة:

أنا أستحق الغنى والوفرة والمال في حياتي اليومية، يعني أنه يجب عليك أن تقنع نفسك أنك من مجموعة الأشخاص الذين يستحقون المال ويصبحون أغنياء بسبب تعبهم في الدراسة والعمل والمشاريع …، ولا تضع نفسك ضمن الأشخاص الذين لا يريدون المال ولا يعملون من أجله ولا يتعبون، والهدف من هذه التوكيدة من توكيدات الثراء هو رفع الاستحقاق، ونعني به شعورك باستحقاقك للمال والوفرة.

التوكيدة العاشرة:

أنا أودع يوميا ثروة مالية في حسابي البنكي، وهي من توكيدات الثراء التي تجعلك تقوم بجمع ثروتك المالية في الحساب البنكي الخاص بك والتي تزداد يوما بعد يوم، وعند ترديدها عليك التخيل بأنك قمت بذلك العمل لأن التخيل يساعدك بعد ذلك على تنفيذ ما تريد.

التوكيدة الحادية عشر:

أنا أرغب الآن في الانفتاح على هذه الثروة الموجودة في كل مكان، نفهم منها أننا لا نفوت أي فرصة للحصول على المال بكل الطرق المشروعة دون عوائق أو عقبات، وننفتح مع كل السبل للحصول على الثروة المالية.

التوكيدة الثانية عشر:

ربي هو الكريم وهو المعطي، إذن يرزقني وفرة من المال بكل أريحية ووفرة، من هذه التوكيدة يجب علينا أن نتأكد ونثق في الله تعالى في كل شيئ، ونؤمن بأنه هو المعطي وهو الرزاق، وهو الذي سيساعدنا ويمد لنا العون ويفتح لنا السبل والأبواب من أجل الحصول على الأموال والثروات.

الدراسة في ماليزيا | دليلك الشامل للدراسة في جامعات ماليزيا

التوكيدة الثالثة عشر:

أنا أستطيع كسب المال بوسائل عديدة وعن طريق طرق دخل كثيرة، تعني هذه التوكيدة أننا لا نبقى مكتوفي الأيدي وننتظر المال ليأتي لنا وحده ‍، بل نسعى لكسبه بكل الطرق والوسائل الممكنة في شتى المجالات، وتقوم هذه التوكيدة من توكيدات الثراء من ترسيخ إمكانية كسب المال وزيادة الدخل بطرق عديدة ومتنوعة، وهذا

ما يجعل عقلك الباطن يتبرمج على ذلك ويبدأ في التنفيذ.

كانت هذه بعض التوكيدات المهمة من توكيدات الثراء، ويمكنك البحث أكثر في هذا الموضوع لمعرفة المزيد من التوكيدات المهمة.